أعداد مجلة التكوين

“التكوين” .. تدخل عامها الخامس بمزيد من التجديد وتفرد ملفا خاصا للشباب

تقدم مجلة “التكوين” الشهرية في عددها الجديد مزيدا من التحديثات واللمسات التجديدية تتمثل في مراجعات وتطوير لبعض الملفات، بالإضافة إلى ملف “شبابنا” الذي تدشنه المجلة حديثا، والذي سيحتضن مواهب الشباب، على تعددها وتنوعها، واهتماماتهم من تقنية إلى سيارات وغيرها. يشتمل الملف على تقرير حول رسامتين شابتين تعبران الطريق بفرشاة حالمة نحو المستقبل. كما تضمن المف حوارا مع العارض ماجد بن سعيد، إلى جانب تقرير آخر عن “مندوس” الذي يشرح المادة المدرسية عبر الأجهزة الذكية، وغير ذلك من التقارير والأخبار المنوعة التي تهم شريحة الشباب.

“منتصرون في الحياة” يسرد تجربة الروائي والكاتب محمد عيد العريمي، الذي تحول في أقل من ثانية إلى معاق في حادث سير، فوجد نفسه في عالم تحكمه قوانين الإعاقة وهو ما يزال يفكر بعقلية الشخص السليم. 

وفي الملف العام تنفرد التكوين بحوار موسع مع الباحث في التاريخ البريدي والهاوي المحترف في جمع الطوابع البريدية خالد المعمري، الذي فاز بعدة جوائز خارجية وأثبت حضوره في المعارض والمهرجانات خارج السلطنة، ويعد تجربة رائدة في حفظ الذاكرة البريدية العمانية.

وفي ملف الثقافة والفنون تضمن العدد حوارا عميقا مع الكاتبة زوينة سالم، التي تعد الكتابة نوعا من المشاكسة وترى أن فرض الأحكام والقيود على الكتابة نوع من التسلط الاجتماعي. إلى جانب ذلك يشتمل الملف على حوار مع المخرج مالك المسلماني، وقراءة في عرض “أدرينالين” المسرحي.

وفي الملف السياحي يكتب حمود بن سالم السيابي عن أحمد بن سويدان البلوشي، أول طيار يحلق بعينيه عبر مسيّرات الدرونز ليرى عمان من السماء. إلى جانب تقرير عن مدينة الصويرة المغربية، وغير ذلك من المواضيع المنوعة.

متابعات العدد تنتقل بالقارئ من لندن حيث يسلط الضوء على (ملتقى الصحافة العماني البريطاني) الذي نظمته جمعية الصحفيين العمانية بالتعاون مع جامعة أكسفورد، إلى مجلس الشيوخ الإيطالي بروما حيث جرى تكريم الشاعر حسن المطروشي الفائز بجائزة توليولا للشعر العالمي، بحضور سعادة الدكتور أحمد باعمر، سفير السلطنة في ورما. ومن هناك ينتقل العدد إلى المملكة العربية السعودية لمتابعة موسم “تنوين” الذي جاء هذا العام برؤية السياحة الإبداعية.

إلى جانب ذلك يشتمل العدد على العديد من التقارير والأخبار الخفيفة والمترجمة والمقالات المنوعة لعدد من الكتاب العمانيين والعرب.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق