التقني

مسار مواهب الذكاء الاصطناعي العالمي

تتجه الدول والشركات والمؤسسات في جميع أنحاء العالم لتطبيق قوة الذكاء الاصطناعي (AI) على مجموعة واسعة من القضايا الاقتصادية والاجتماعية. ويتطلب هذا التطبيق الجمع بين العديد من المدخلات الرئيسية: المواهب البحثية والهندسية، والبيانات، والقوة الحاسوبية، والنظام البيئي الابتكاري الصحي. وتعد المواهب إحدى أهم هذه المدخلات، وأكثرها قابلية للقياس. 

ومن أجل تقييم التوازن العالمي وتدفق كبار علماء الذكاء الاصطناعي، ركزنا على ما يعتبره الكثيرون مؤتمر الذكاء الاصطناعي الأعلى للتعلم العميق: أنظمة معالجة المعلومات العصبية، المعروفة أيضًا باسم (NeurIPS  )، التي شهد مؤتمرها الذي أقيم في ديسمبر 2019 رقمًا قياسيًا بلغ 152020 باحثًا قدموا 6,614 ورقة عمل، بمعدل قبول للأوراق بلغ 21,6٪ ، مما يجعل واحدا من أكبر مؤتمرات الذكاء الاصطناعي وأكثرها شهرة وانتقائية.

لقد أنشأنا مجموعة بيانات فريدة وغنية من الباحثين بالأوراق المقبولة في المؤتمر، وذلك باستخدامها ممثلة للطبقة العليا (حوالي 20٪ تقريبًا) من مواهب الذكاء الاصطناعي. لقد اخترنا التركيز على الباحثين في الذكاء الاصطناعي من الدرجة الأولى، لأننا نعتقد أن هذه المجموعة النموذجية هي الأكثر احتمالًا لقيادة الطريق في مجالات جديدة من الأبحاث التي يحتمل أن تمثل اختراقا، بالإضافة إلى تطبيق الذكاء الاصطناعي على مشاكل العالم الواقعي المعقدة للغاية.

نقاط رئيسية

  1. تحتل الولايات المتحدة موقع الصدارة بين جميع البلدان الأخرى في أبحاث الذكاء الاصطناعي من الدرجة الأولى ، حيث يعمل ما يقارب 60 ٪ من الباحثين من الدرجة الأولى في الجامعات والشركات الأمريكية. هذه الصدارة القيادة الأمريكية أسست على جذب المواهب الدولية، إذ أن أكثر من ثلثي الباحثين البارزين في الذكاء الاصطناعي العاملين في الولايات المتحدة حصلوا على درجات البكالوريوس في بلدان أخرى.

  2. تعد الصين أكبر مصدر للباحثين من الدرجة الأولى، حيث حصل 29٪ من هؤلاء الباحثين على درجات جامعية في الصين. لكن غالبية هؤلاء الباحثين الصينيين (56٪) يواصلون الدراسة والعمل والعيش في الولايات المتحدة.

  3. أكثر من نصف (53٪) جميع الباحثين من الدرجة الأولى في مجال الذكاء الاصطناعي هم من المهاجرين أو الرعايا الأجانب الذين يعملون حاليًا في بلد غير الذي حصلوا فيه على درجاتهم الجامعية.

المصدر: موقع منظمة ماكوبولو

ترجمة: التكوين

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق