الثقافي

من يقهر العاصفة ؟

بدر الشيباني

كالورد يأتي الموت ذات صباح

وحين يسقط الغصن تجف الساقية

كنت أعد الساعة كرغيف لغريب عابر

عصف البندول فجأة فاختفت الشمس

صرخ الناس والجثة على الساقية

هرب الماء وارتبكت الحقول

سقطت الطيور على جدران المقبرة

قفز الظلام الى شرفات الحبيبات المنتظرات

صرخن جميعا كعاصفة مفاجأة

سقطت مناديلهن …

ارتبك المشهد من جديد

عادت الشمس و الورد تفتح على يد الحقول

وحده الحب …من يقهر العاصفة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق