متابعات

ملتقى المونودراما في صلالة يسدل الستار على فعالياته بعرضين 

صلالة: شيخة الشحية

اختتمت  فعاليات الملتقى الثاني للمسرح المونودرامي في صلالة بعرضين حمل العرض “ادرينالين” فكرة المرأة التي تعاني في حياتها مجموعة تحديات تبدأ باصابتها بمرض عضوي (سرطان الثدي) وهي تقاوم أكثر من مرض فكري كالتطرف والإرهاب، لكنها لا تستسلم رغم المعاناة والألم. وقدمت الفنانة الأردنية أسماء مصطفى بطولة العمل بإقتدار حيث توازت حركات الجسد مع الاسقاطات الفكرية للنص الذي كان من تأليفها، كما قامت باخراجه لتمسك بخيوط اللعبة الفنية للعرض. 

وكان آخر العروض لفرقة أسرة المسرح بنادي النصر بعرض ارتجالي للفنان خالد الشنفري تحدث فيه عن معاناة الاشتغال الفني على الخشبة.

وكان الملتقى قدم في يومه الثاني عرضين أيضا، وصية بحار للمؤلف صالح المناعي الذي قام بدور البطولة واخراج عبدالواحد محمد، البحار الذي يجد نفسه على جزيرة عصفت بالسفينة بمن فيها لينجو ومعه صندوق القبطان، مع استعادات لذكريات وحضور اسقاطات سياسية في مقاربة للواقع.

العرض الآخر لفرقة هواة الخشبة، النص حمل توقيع الشاعر عبدالرزاق الربيعي واخرجه خليفة الحراصي، والبطولة للفنانة علياء البلوشي التي قدمت أداء جميلا للوصول بالأفكار التي حملها العرض حيث الحكاية تعود للمرأة التي تعاني لغياب زوجها الذاهب للحرب، وتوشح العرض بحيوية أشعلت شمعتها نجمة العرض وهي ترسم إبداعها على الخشبة بما يدل على قدراتها التمثيلية اللافتة، تتنقل بالحضور بين الضحكات والدموع، الحزن والفرح، والصراخ ألما والرقص فرحا.

وقامت إدارة النادي الثقافي بتكريم الفرق المشاركة والفنانين الذين أشعلوا شمعة الألق المسرحي ثلاث ليالي، كما شمل التكريم الفاعلين في الجوانب الفنية والإدارية بما أعطى الجهة المنظمة قوة دافعة لتحقيق النجاح. 

وأشار د. سعيد بن محمد السيابي نائب رئيس النادي الثقافي في كلمته إلى الدور الذي قام به مجموعة من الفنانين في محافظة ظفار مشيدا بالتفاني الذي كان عليه شباب المسرح في المحافظة ورأى أن تجربة نقل الملتقى في  نسخته الثانية حقق نجاحا وسيعمل النادي على أن تكون النسخة التالية في محافظة أخرى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق