مقالات

يا رب أكون محللا سياسيا!

ماهر الزدجالي

من زمان، تعجبني وظيفة المحلل السياسي الذي يظهر على شاشات التلفزيون ويتحدث عن السياسة والقضايا العالمية والإقليمية بكل ثقة، وبصراحة كان نفسي أكون محللا سياسيا ولكن للأسف (لم يضغط علي أهلي) ولذلك اخترت وظيفة أخرى.

عموما أعتقد أن وظيفة المحلل السياسي أصبحت من الوظائف التي أصبح عليها طلب كبير هذه الأيام وينتظرها مستقبل باهر أيضا، فالكثير منهم يشتغلون (بعد الظهر) أيضا حتى يغطوا جميع البرامج السياسية والإخبارية.

ويجب أن لا ننسى أن هذه الوظيفة بها العديد من المميزات ففي جانب الشهرة أصبح المحلل السياسي أشهر من (هيفاء وهبي) نفسها، وباتت كل الأضواء الإعلامية مسلطة عليه والجميع ينتظر رأيه في الموضوع حتى لو كان عن أيهما أفضل شرب الحليب قبل النوم أم بعده؟ .

ومن المزايا أيضا أن المحلل لا يتعب نفسه أبدا في البحث عن العمل فالمحطات التلفزيونية تتسابق للاتصال به واستضافته في البرامج السياسية ونشرات الأخبار، ولا تحتاج الوظيفة إلى تحضير أو تدريب أو مهارات فقط تحتاج إلى لسان طويل وميكرفون وموضوع للحديث عنه و(الميدان يا حميدان).

والحمد لله فإن القنوات التلفزيونية في تزايد كبير، وكذلك الأحداث التي تحتاج إلى تحليل لا تتوقف حتى في (منتصف الليل) ولذلك إن كنت محللا سياسيا لا تغلق هاتفك أو تضعه في الوضع الصامت لأن ربما يأتيك الاتصال في أي وقت.

وللذين يحبون السفر أقول لهم إن وظيفة المحلل فرصة كبيرة لهم حيث تجده في كل يوم يسافر إلى بلد ويسكن فندق خمس نجوم ويقبض فلوسه (كاش) وبالدولار أيضا.

ومعظم المحللين السياسيين الناجحين يجمعون على نصيحة واحدة للاستمرار والارتقاء في سلم الوظيفة وتحقيق التميز وهي أن تسأل مدير المحطة أو القناة عن الموضوع قبل المقابلة وقبل الهواء وكذلك عن الموقف السياسي الذي تريده القناة أو البرنامج ويبقى الباقي عليك وعلى اجتهادك ولسانك.

وبينما أنا أقرأ في سيرة أحد المحللين المخضرمين أعجبني قوله إن المحلل السياسي مثل (المخلل السبايسي) حار ولاذع والكثير يطلبه على المائدة …!

وحتى تكون هناك تخصصية فقد تم تصنيف المحللين حسب طبيعة المواضيع إلى محللين رياضيين ومحليين اقتصاديين واجتماعيين وسياسيين ولكن يبقى للوظيفة الأخيرة رونقها وسوقها وفلوسها أيضا.

ومن النقاط الإيجابية في وظيفة المحلل السياسي أنه لا أحد سوف يحاسبك على ما تقول إن كان صحيحا أو خاطئا ويكفي أن تقول في تحليلك بعض الكلمات المفتاحية والسحرية مثل (المؤامرة، أمريكا، الشرق الأوسط، ثورة، تدخل أجنبي، مليشيات … والباقي تعرفونه!!)

ومن هذا المنبر. عفوا أقصد المقال قررت أن أصبح محللا ولذلك أدعو جميع المحطات التلفزيونية والإذاعية للتواصل معي فبإمكاني عمل عروض وخصومات لهم في أسعار التحليل، وأنا على استعداد لكي أحلل لهم عن أي موضوع حتى لو كان حول أوجه التشابه بين (الهريس والعريس).

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق