إصدار 2016

السفر الرّوحي

صدر عن مؤسسة بيت الغشام للصحافة والنشر والترجمة والإعلان كتاب (السفر الرّوحي في الشعر العماني: دراسة في شعر التجربة الصوفيّة) للشاعر والباحث محمود حمد. ويتكون الكتاب من ثلاثة فصول، الفصل الأول يشتمل على ثلاثة أقسام، الأول يركّز على علاقة الروح بالوجود وموضوعاته المكوَّنة للتّجارب الذاتيّة والعامّة، وقد كانت فلسفة الرّوح والطبيعة عاملا مهمّا في الفصل بين الروح الطبيعيّة والروح الشاعرة، وأهميّة ذلك في الاجتماع البشريّ، حيث تكمن ثروة المعرفة الفاصلة بين العلاقات البشريّة، ودورها في  قراءة الوجود المُشَاهَد بكلّ تفاصيله. وفي القسم الثاني، كانت قراءة الغزل العذريّ، وقد سوّغتْ القراءة السريعة التّواصل العام بينه وبين التصّوف، حيث حضور المرأة، ودور الأنثى في صوفيّة الحب العذريّ، ورمزيّة الحب الصوفيّ، وفي القسم الثالث كان الاهتمام بظاهرة التّصوف، والأدب الصوفيّ العربيّ، حيث أشار المؤلف إلى التّصوف ومعناه، وتطوّر فلسفته، وتساؤلات العاطفة عند الصوفيين، والتجارب الشعرية في ذلك، وفي رمزية المرأة والاتّحاد والاتّصال، وموضوعا القسمين السابقين المتّصلين يصلان بارتباط آخر إلى دراسة الشعر السُّلُوكيّ في الأدب العُمانيّ.  

وفي الفصل الثاني من الدراسة أورد الباحث ملامح التّصوف في الأدب العمانيّ في أربعة أقْسام، حيث قرأ موضوعات السلوك في الأدب العمانيّ في جملة من التجارب الشعريّة العمانيّة، وهذه الموضوعات تشكّل لبنات التّصوف العمانيّ، وهي تقديس الله والتذلل إليه، وموضوع النفس وآلامها، والمدائح النبويّة، وذم الدنيا والزُّهد فيها، وقد ربطُ في هذا القسم ــ كما في غيره ــ بين هذه الملامح والموضوعات وبين أصولها في التراث الأدبي والصوفيّ. أما الفصل الثالث، فأشار إلى سلوك التّصوّف، معناه، ولم اختارته الدراسات العمانيّة مميِّزا للشعر العمانيّ الصوفيّ، ومنه انطلقتْ المدرسة السلوكيّة، أو الجاعديّة نسبة إلى الشيخ جاعد الخروصيّ، وما أهم الدعائم النظريّة والعمليّة التي تقوم عليها، كما تتبّعت فكرها السلوكيّ والدينيّ والأدبيّ من خلال قراءة التجارب الشعريّة لأبرز رموزها الشعراء، وربطها بالتراث الصوفيّ الأدبيّ في جوانب مختلفة، ويبرز ابن الفارض في تأثّر هؤلاء الشعراء العمانيين بتجربته كثيرا.

 

السعر: 2.500 ريال عماني

اللغة: العربية

تأليف: محمود حمد

النوع: دراسات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق