السياحي

جولات بحرية لاستكشاف الجزر الكندية

هناك المئات من الجزر الواقعة قبالة مدينة فانكوفر الكندية، والتي تزخر بالمناظر الطبيعية الخلابة. وأشهر هذه الجزر وأكبرها جزيرة فانكوفر، التي تحمل نفس اسم المدينة الواقعة على الساحل الغربي لكندا.

ويمكن للسياح الانطلاق في رحلة بحرية بين هذه الجزر بواسطة العبّارات، ومن أسهل الرحلات وأكثرها راحة الإبحار صوب جزيرة بوين؛ حيث تبحر العبّارات كل ساعة تقريبا من خليج “هورسشو باي”، والذي يعتبر ميناء العبّارات في شمال فانكوفر، وتستغرق الرحلة أقل من 20 دقيقة، وبعد ذلك يجد السياح أنفسهم وسط جنة طبيعية.

وأوضحت المرشدة السياحية جودي لورينز أن هذا المكان في الماضي كان مخصصا للسياح خلال فصل الصيف، وكانوا يأتون على متن قوارب بخارية إلى ميناء سنوج كوف، الذي يقع في شرق الجزيرة، من أجل الاستمتاع بالأجواء الصيفية المنعشة والإقامة في الأكواخ الخشبية المطلة على البحر، ولم تعد هناك أية آثار للأكواخ الخشبية الآن، ولكن تتوفر للسياح إمكانيات المبيت في الجزيرة.

وأضافت جودي لورينز: “يتم استئجار العديد من المنازل عن طريق Airbnb، بالإضافة إلى أنه يُسمح بالتخييم في بعض الأماكن، غير أن رحلة اليوم الواحد تكفي لاكتشاف جمال جزيرة بوين، ولا يحتاج السائح للسيارات، على الرغم من أنه يمكن نقلها بالعبّارات”.

وتمر الجولة على مسارات تجول واسعة ذات علامات إرشادية كثيرة، وعلى الجانبين يشاهد السياح نبات السرخس وأشجار تنوب دوغلاس، وتتجه الحافلة إلى الجانب الآخر من الجزيرة، التي يسكنها 3800 نسمة فقط، وعندما يرغب السياح في استكشاف جزيرة بوين من الماء، فإنه يمكنهم الحصول على قوارب الكاياك من رصيف الميناء مع بعض النصائح الإرشادية للانطلاق في جولات بالقارب حول الجزيرة، التي تعتبر واحدة من جزر الخليج الجنوبي.

وتستغرق عملية عبور من ميناء العبّارات Tsawwassen، في المنطقة الواقعة جنوب غرب فانكوفر، إلى خليج ستورديس باي حوالي ساعة، كما يمكن للسياح أن يصلوا إلى جزيرة جاليانو دون سياراتهم الخاصة، وتمتد الجزيرة بطول 27 كلم وعرض 6 كلم، ولذلك يتعين على المرء، الذي يرغب في استكشاف الجزيرة سيرا على الأقدام أو بواسطة الدراجات الهوائية، أن يتمتع بلياقة بدنية؛ نظرا لوعورة سطح الأرض وكثرة التلال وعدم وجود أرصفة للسير عليها.

وعندما تكون أحوال الطقس صافية يمكن أن يمتد نطاق الرؤية إلى الولايات المتحدة الأمريكية، كما يمكن التعرف على الكثير من الجزر الأخرى في ظل الأجواء المشمسة، وعادة ما يأتي الكثير من سكان فانكوفر في نهاية الأسبوع إلى هذه الجزيرة للاستجمام وسط الطبيعة.

ومن الضروري لفت السياح إلى أنه بالرغم من الإطلالة التي ينعمون بها على مضيق “أكتيف باس” ومضيق جورجيا ستريت، الواقع بين الجزر والساحل الكندي، فهناك مجموعات كثيرة من الحيتان القاتلة والتي تلتهم أسماك السلمون بشكل أساسي والمتوافرة بكثرة في هذه المنطقة، ويجب أن يتحلى السياح بالكثير من الصبر والحظ لمشاهدة الحيتان القاتلة أو الأوركا. ولالتقاط الكثير من الصور البديعة بشكل أسهل من تصوير الحيتان يمكن الانتقال إلى الساحل الشمال الغربي للجزيرة، حيث شكلت الرياح والبحر كهوفا من الحجر الرملي في هذه المنطقة منذ آلاف السنين.

وبواسطة العبّارات يمكن للسياح الانتقال إلى الكثير من الجزر الأخرى، مثل سالتسبرنج أو جزيرة هيبي أو فودي، وتعتبر مثل هذه الجزر من الوجهات السياحية المثالية لعشاق الطبيعة، وقد استقر هنا عشرات الفنانين وأقاموا استوديوهات فنية ومعارض ومنحوتات والكثير من الأعمال الفنية الأخرى مثل المجوهرات والفخار والمشغولات اليدوية، ويمكن مشاهدتهم أثناء أعمالهم الإبداعية في الكثير من المواقع في الجزيرة، كما تنتشر المنتجات العضوية في جميع أنحاء الجزيرة الجبلية، مثل الجبن المصنوع من ألبان الأغنام والماعز.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق