أعداد مجلة التكوين

جديد التكوين

مع حلول عيد الفطر السعيد نقولها للجميع: كل عام وأنتم بسلام، المفردة التي يحتاجها العالم مع كل مناسبة فرح، لا أجمل من سلام يحيط بأ أرواحنا، وهي تختتم شهر الصوم، الفرصة السانحة لتحقيق السلام مع النفس، ثم مع من حولنا، حيث نكون إلى الله أقرب، ناجيناه وسألناه أن يتقبل منا «صالحات الأعمال»، تلك التي تعود على الذات، أولا.. قبل كل شيء وأهم كل شيء، بالطمأنينة، وتنعكس على سائر المجتمع بالخير.
نعرض في الملف العام ثلاث تجارب ناجحة ارتبطت بذهب عمان الأبيض، وهو اللبان، نرويها وفق شهادات من أصحابها، هذا المنتج العماني الشهير انحازت إليه ثلاثة عقول لتضعه ضمن مشاريعها، فتحقق لها المردود الجيد، وكانت المغامرة مستحقة، لأنها نتاج الأرض، وبأيدٍ تعرف قيمة هذه الأرض.
ويعرض استطلاع العدد ظاهرة بدأت تأخذ مساحتها الكبيرة في اهتمامات الشباب اليوم، وهي تربية الطيور والحيوانات، ما هي أسبابها، وكيف يمكن التعامل معها بدون أضرار، على تلك الكائنات، أو على الأسرة، نظرا للحساسية التي يمكن أن تسببها.
ونعرض تجارب ناجحة لشبابنا، نحاور مجموعة «أفضل شركة طلابية» لأنها قدمت حلولا مبتكرة و»أنيقة» لإعادة استخدام القطن والإسفنج المهدور، منتج يحافظ على البيئة ويحقق مردودا اقتصاديا.
ويحاور الملف الثقافي واحدا من العلامات الروائية البارزة عربيا، فيتحدث الروائي الكويتي طالب الرفاعي، الذي زار مبنى المؤسسة (مجلة التكوين) عن المبدع الأبقى من أي رهانات أخرى، كما نحاور في «الفني» المصور سيف الرواحي، الذي أغرته الكلمة كما هو حاله مع «العدسة» لينقل لنا بالكلمة والصورة رحلاته التي قام بها داخل السلطنة وخارجها.
الملف السياحي يأخذنا إلى قضية مصورة، تبحث في حديقة القرم الطبيعية، بموقعها الاستراتيجي، وبأهميتها الاستراتيجية أيضا التي يمكن أن تقوم بها ضمن رؤية «السياحة تثري» لما تمتلكه هذه الحديقة من جمال ومقومات حقيقية يمكن البناء عليها والاستثمار فيها. وعبر قلم الأستاذ حمود بن سالم السيابي نسافر إلى «بتايا»، المدينة الجميلة التي أكسبها السياح العرب سمعة لا تليق بواحدة من أجمل مدن آسيا السياحية، كما يسافر بنا قلم الأستاذ حسن المطروشي إلى باريس، عاصمة ثقافة العالم، أو عاصمة النور كما تسمى، ليكتب عنها كما هي رؤية الشاعر أكثر من عين الصحفي.
بين أيديكم الخطوة الرابعة والأربعون من مشوار التكوين.. فكونوا معها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق