الفني

الثقافة السينمائية: الصناعة والاستثمار

أقامت مؤسسة بيت الزبير ضمن فعاليات “مختبر الشباب” جلسة حوارية بعنوان “الثقافة السينمائية: الصناعة والاستثمار” وذلك في يوم الجمعة الثاني من أغسطس 2019، في بيت فن صحار، بحضور عدد من المختصين والمهتمين حول التحديات التي تواجه السينما العمانية. أدارت الجلسة المذيعة المتألقة بيان البلوشية، حيث بدأ الحوار مع الكاتب السينمائي بدر الجهوري، الذي أشار إلى أن صناعة السينما في عمان لازالت متوجهة نحو النخبة، فمنذ 5 سنوات والتجارب السينمائية المحلية غير موجهة للمشاهد البسيط الذي يرغب بمشاهدة فيلم جميل وممتع، مستعرضا في هذا الصدد فيلم “زيانة” كتجربة ناجحة، رغم الانتقادات الكثيرة التي تعد من الطرق المهمة لتطوير العمل السينمائي.

وأضاف الجهوري بالحديث عن الخلط الذي يشوب صناعة العمل السينمائي مع العمل المسرحي في السلطنة، وذلك بسبب عدم وجود أكاديميات تعزز المواهب بالأساس النظري السليم.

أما المخرجة السينمائية مزنة المسافر، التي لها العديد من الأفلام مثل “تشيلو” و”غيوم”، فقد  تحدثت عن تجربتها الشخصية في الإخراج، محددة الإنتاج كعقبة مهمة في سبيل إنتاج فيلم بمستوى عالٍ قادر على المنافسة. وأكدت على أن عمان بيئة خصبة لصناعة السينما، لما تملكه من طبيعة وميثيولوجيا ومواهب شابة.

كما شارك في الجلسة إسماعيل البلوشي، وهو مهتم ومتابع للسينما، حيث شدد في حديثه على أهمية تربية الذوق الفني للطلاب في مرحلة مبكرة، والأخذ بيد المواهب التمثيلية والإخراجية في المدرسة والجامعة، لتتولى لاحقا الجمعيات المتخصصة في تشكيل ركيزة حقيقية للعمل السينمائي.

تخللت الجلسة نقاشات واسعة من حضور الجلسة الذين اتفقوا مع المتحاورين حول التحديات التي تواجه السينما، وضروة التوصل إلى حلول لتطوير العمل السينمائي في السلطنة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق