العام

خطأ في أول طابع عماني يستبدل البيسة بالربِّية

خالد المعمري

باحث في التاريخ البريدي

كلما توفرت الطوابع البريدية، قل ثمنها، بينما يرتفع عامل الندرة من قيمتها.
ولعل الغريب في الأمر أن وقوع الخطأ في الطابع البريدي يزيد من سعره لتفرده وتميزة، ويصل ثمن بعض الطوابع النادرة إلى ملايين الدولارات. 

في 30 أبريل 1966 بدأت الإداراة العمانية بتولي مهام الإشراف على الخدمات البريدية في سلطنة عمان. وبهذا التاريخ صدرت أول مجموعة طوابع عادية عمانية تحمل اسم مسقط وعمان، وتتكون المجموعة من 12 طابعا تمت طباعتها في مطبعة هاريسون وأولاده المحدودة في لندن. ولكن اكتشف لاحقا وقوع خطأ في طابع قلعة سمائل فئة 50 بيسة، حيث كتب على الفئة باللغة العربية 50 روبية، بينما كتب باللغة الانجليزية 50 بيسة.

جرى لاحقا إعادة  طباعة الطابع وتصحيح الخطأ إلى 50 بيسة في سنة 1967، مع العلم أنه تم بيع الطابع الخطأ حتى نفاد المخزون كاملا وبعده تم طرح الطابع المصحح للبيع.

ولكن حينما نستعيد تاريخ  أخطاء الطوابع في العالم، سنجد أن عمان  ليست الدولة الوحيدة التي وقعت أخطاء في طباعتها لطوابع البريد، بل إن دولا متقدمة مثل الولايات المتحدة، وكندا، وروسيا، والصين، قد أخطأت في طباعة العديد من الطوابع.

ننشر هنا صورة الطابع الخطأ والطابع المصحح وصورة الرسمة من تصميم لويس مورلاند الذي صمم الطابع أو جرى اختيار رسمته لتدخل في تصميم الطابع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق