السياحي

بلومزبري .. جولة سياحية في لندن

تعتبر منطقة بلومزبري من أشهر المقاصد السياحية في العاصمة البريطانية لندن؛ حيث تزخر هذه المنطقة بالكثير من الحدائق والمتنزهات، ويمكن لزوار لندن قضاء يوم بها للتعرف على أشهر المعالم السياحية، ومنها:

يمكن للسياح الاستمتاع بجولة في الصباح الباكر في المتحف البريطاني، الذي يرجع الفضل في إنشائه إلى الطبيب الأيرلندي السير هانز سلون (1660 – 1753)، ويمتاز المتحف بجمع العديد من المقتنيات من جميع أنحاء العالم، وقد اشتهر السير هانز سلون بأنه محب للسفر والترحال وقد جمع أكثر من 71 ألف قطعة أثرية طوال حياته، ويعتبر هذا المتحف التاريخي من أهم المتاحف في العالم، ويعرض مقتنيات تاريخية تعود للحضارات القديمة المختلفة مثل اليونانية والصينية والمصرية القديمة.

يحظى ميدان تافيستوك سكوير بأهمية خاصة وسط المتنزهات في منطقة بلومزبري، وفي منتصف الميدان يظهر المهاتما غاندي بجلسته الشهيرة على القاعدة المرتفعة، تذكيرا بمقاومته السلمية للاحتلال البريطاني للهند، وعلى مقربة من تمثاله توجد شجرة كرز تخليدا لذكرى ضحايا هيروشيما، كما شهد “عام السلام” 1986 زراعة شجرة قيقب، وفي الركن الجنوبي الغربي من المتنزه يوجد تمثال نصفي للكاتبة الإنجليزية فرجينيا وولف (1882 – 1941)، والتي اجتمعت في صالون أدبي مع الكثير من الكتاب والفنانين والفلاسفة بمدينة لندن.

يمكن تعلم الفلسفة والعيش بصورة أفضل في مدرسة الحياة “School of Life” الموجودة في حي بلومزبري بالعاصمة بالبريطانية لندن، وقد افتتح المؤلف والفيلسوف البريطاني “آلان دي بوتون” مدرسة الحياة بشارع مارشمونت في عام 2008، وتهدف إلى تعليم المرء كيف يعيش ويحب ويتعلم ويعمل بصورة أفضل، بمعنى أن يعيش حياة أكثر سعادة، وتشجع المنتجات في المتجر الزوار على التفكير والابتسام.

بعد فترة قصيرة من رحلته حول العالم استقر تشارلز داروين وزوجته إيما في شارع جوير ستريت خلال عام 1893، ويرجع الفضل في إثارة اهتمام داروين بالطبيعة ونظرية التطور إلى البروفيسور روبرت جرانت، والذي قام بتأسيس قسم التاريخ الطبيعي وعلم الحيوان بجامعة لندن 1828، وقد تم إنشاء متحف جرانت لعلم الحيوان منذ فترة طويلة؛ حيث يمكن للسياح حاليا الاستمتاع بمشاهدة جميع أنواع الهياكل العظمية والإبداعات الغريبة من الطبيعة، كما يمكن زيارة متحف تشارلز ديكنز في شارع دوتي ستريت.

وفي الشمال الشرقي من ميدان راسل سكوير يوجد كوخ خشبي باللون الأخضر اللامع أمام واجهة المباني السكنية والإدارية، ويصطف الأشخاص في طوابير أمام فتحته الصغيرة، من أجل الحصول على الشطائر والباجيت والفلافل، التي تبيعها كيت سيموندز كل يوم هنا.

وتتولى هذه السيدة إدارة 13 كانتين في عربات الأجرة التاريخية في لندن، وقد تم بناء ما يبلغ مجموعه 61 كانتين في المدينة بين 1875 و1914 لتوفير مأوى ووجبة دافئة لأصحاب سيارات الأجرة، التي كانت لا تزال عربة تجرها الأحصنة، كما يمكن للسياح تذوق الطعام كل يوم خميس بين الساعة التاسعة صباحا والثانية ظهرا في سوق المزارعين بميدان تورينجتون سكوير.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق