إصدارات بيت الغشام

سيمياء العنوان.. كشف أغوار النص الأدبي

صدر مؤخراً عن مؤسسة بيت الغشام  للصحافة والنشر والإعلان كتاب (سيمياء العنوان في كتب اللغة المطبوعة حتى نهاية القرن الرابع الهجري) للباحث سليمان بن صالح بن سعيد الراشدي الذي يقول في مقدمته أن  دراسة العتبات النصية تمثل علما قائما بذاته؛ ذلك إلى سعيه في كشف أغوار النص الأدبي؛ إذ يعدّ العنوان إحدى هذه العتبات، ويعدّ خلاصة فكر الكاتب الذي يهدف من خلاله إلى لفت انتباه القارئ وجعله متعلقاً بقراءة عمله الأدبي لهفة في استنباط دلالة هذا العنوان على مدلولات المحتوى الأدبي.

وقد اهتم القدماء بدراسة دلالة الألفاظ والمفردات كما واهتم الباحثون المعاصرون في مجالات السيميوطيقا (Sémiotique) بالعنوان ودراسة دلالته، وفي ضوء هذا الاهتمام ظهر بما يعرف بعلم العنونة.

من هنا جاءت فكرة هذه الدراسة التي حصرها الباحث في كتب اللغة (المطبوعة) التي وصلت إلينا. مقيداً ذلك بفترة زمنية محددة وهي نهاية القرن الرابع الهجري، أي نهاية ذروة التأليف في عصر القمة العربية والإسلامية. مستعملاً المنهج السيميائي في قراءة هذه العنوانات بوصفها علامات دالة على مدلولات محتوى الكتاب.

اشتمل الكتاب على مقدمة، ومدخل، وأربعة فصول، وخاتمة. في المقدمة تحدث عن مسوغات اختيار الموضوع، والمنهج المتبع في البحث، وكذلك الدراسات السابقة في الموضوع. فيما تناول في المدخل الحديث عن مفهوم العنوان، متناولاً هذا المفهوم من الجانب اللغوي والجانب الاصطلاحي.

في الفصل الأول درس الباحث عنوانات كتب اللغة، وتكون من ثلاثة مباحث، هي: صفات العنوان، ومجالات العنوان، ووظائف العنوان. أما الفصل الثاني فخصصه المؤلف لصياغة العنوان بين المصادر والمشتقات وتحدث فيه عن الصياغة الصرفية لعنوانات كتب اللغة. فيما تناول في الفصل الثالث الجموع في صياغة العنوان وتحدث فيه عن الصياغة الصرفية لعنوانات كتب اللغة. وفي الفصل الرابع تناول العنوانات المركبة ودرس فيه أحوال العنوانات التي هي أخبار لمبتدئات محذوفة جوازاً. وفي الخاتمة أودر الباحث أهم النتائج التي توصل.

جدير بالذكر أن الكتاب سيكون ضمن الإصدارات التي تقدمها مؤسسة بيت الغشام في معرض مسقط الدولي للكتاب 2020، خلال الفترة من 22 فبراير إلى 2 مارس.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق