الثقافي

مهرجان طيران الإمارات يختتم بحفل  خيري لإغاثة الأطفال اللاجئين

 

دبي: التكوين

اختتمت مساء أمس الأول فعاليات الدورة الثانية عشرة من مهرجان طيران الإمارات للآداب، بأمسية نوعية احتضنت الموسيقى والشعر والقراءات الحية، وقد كُرِسَت الأمسية لدعم برامج دبي العطاء التي تعتني بالأطفال اللاجئين في جميع أنحاء المنطقة.

وتوج حفل الختام ستة أيام من احتفالات الأدب والثقافة؛ استضاف خلالها المهرجان أكثر من 206 كاتب من 43 دولة، ما يجعل هذه الدورة تتفوق على سابقاتها بامتياز. وتفردت دورة 2020 ببث العديد من الجلسات بثاً مباشراً لأكثر من 100000 طالب وطالبة في 284 مدرسة في أنحاء الإمارات. 

 

 

وقد عبرت مديرة المهرجان، أحلام بلوكي، عن بالغ سعادتها بالنجاح الكبير للمهرجان قائلة، “إننا نفخر بتقديم هذا المهرجان الأدبي النابع من قلب الإمارات إلى كل العالم، والذي يكبر قلباً وقالباً كل عام. إن المهرجان مسؤوليتنا تجاه مجتمعنا والعالم، إذ يتيح مكاناً آمناً للحوار، ويقدم فرصةللتواصل والتآلف. وقد جسدت هذه الدورة من المهرجان كل ذلك من دون شك.”

وقد شهدت العديد من الجلسات هذا العام إقبالاً كبيراً، نفذت جميع تذاكرها في وقت مبكر، بعضها قبل بدء المهرجان، ومن أبرز تلك الجلسات، جلسة المستكشف رانولف فينيس، وجلسة متسلق الجبال كريس بونينغتون،وجلساتالروائيين الحائزين على جوائز عالمية، إيزي إدوغيان، و فاطمة بوتو، وجلسة رسام كتب الأطفال، أوليفر جيفرز، وجلسة برنامج الفضاء الإماراتي مع رائد الفضاء هزاع المنصوري،التي تناول فيها تجربته في السفر إلى الفضاء.

وقد أقبل الجمهور على ثنائي قناة “بوش!” للأطعمة النباتية إقبالاً كبيراً، وعلى مأدبة عشاء لغز الجريمة مع لوك جينينغز، وعلى قراءات وأداء مجموعةPoetryhood، وعلى الفعالية الخاصة التي سبقت المهرجان والتي أقامتها المؤسسة لعالمة الطبيعة، “جين غودال.”

واشتمل برنامج الأطفال المزيد من الفعاليات الترفيهية العائلية المجانية، بزيادة 50% مقارنة بالعام الماضي، وتضمن جلسة تفاعلية مع ماجيك فيل، أحد الفنانين المشهورين المقيمين بدبي والذي يحظى بجماهيرية كبيرة بين الشباب، وقدّم مهرجان الفعاليات المصاحبة، “فرينج” العديد من عروض الدراما والموسيقى من فرق المدارس ومجتمع دولة الإمارات.

وقد شهد المهرجان إطلاق كتاب جديد بعنوان “غداً سأطير”، الذي يضم بين دفتيه ما كتبه نزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية في دبي. وفي يوم النشر، قدّم خبراء صناعة النشر العالميون جلسات، وورش عمل هامة حول الجوانب الرئيسة للنشر، استقطب مؤتمرمديري المهرجانات الأدبية الدولية 30 مشاركاً من جميع أنحاءالعالم.

 

 

وشهدت مسابقات المهرجان إقبالاً منقطع النظير، وشارك في كل المسابقات أعداداً غير مسبوقة من الأطفال، وتضم مسابقات الأطفال:جائزة “تعليم”لكتابة الشعر، ومسابقة دار جامعة أكسفورد لكتابة القصة، وكأس شيفرون للقرّاء، ومسابقة بنك الإمارات دبي الوطني (الشعر للجميع) التي تميزت بمشاركة أصحاب الهمم.

واحتضن المهرجان طيفاً واسعاً من الأعمال الأدبية والفكرية والإبداعية؛ بدءاً من الأعمال الروائية على اختلاف أنواعها من الأعمال الرومانسية إلى روايات الجريمة، مروراً بأدب الناشئين والأطفال، والأعمال غير الروائية، مثل المذكرات والتاريخ والترجمة، والعلوم، والاستكشافات، والرفاهية الاجتماعية، وانتهاءً بقيادة الأعمال.

يشار إلى أن ورة مهرجان طيران الإمارات للآداب لهذا العام، أقيمت خلال الفترة 4-9 فبراير الجاري، في فندق انتركونتيننتال، دبي فستيفال سيتي، برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بالشراكة مع طيران الإمارات وهيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة) الهيئة التي تُعنى بالثقافة والفنون والتراث.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق