الفني

رسوم متحركة على طوابع البريد .. تكريم شخصيات الخيال

خالد المعمري

باحث في التاريخ البريدي

عند مشاهدة أي برنامج للرسوم المتحركة تحضر في مخيلتنا شخصية والت ديزني التي ارتبطت بهذا العالم، والتي تعد أيقونه ثقافيه في تاريخ سينما الأطفال وخاصة الرسوم المتحركة التي ظهرت من خلال أهم الروايات الخيالية والقصص والمغامرات، ومن خلال أعماله تعرفنا على أهم الشخصيات التي ظلت راسخة في أذهاننا.

أسس والت ديزني وأخوه روي وليفر ديزني شركة والت ديزني باعتبارهما قطبي ريادة الأعمال بهوليوود، التي تحولت فيما بعد إلى شركة الإنتاج الأكثر شهرة في مجال الرسوم المتحركة، وتعد هذه الشركة الأكبر في مجال وسائل الإعلام والترفيه على مستوى العالم، وتقدر عائداتها السنوية بعشرات المليارات من الدولارات.

ولكن لو رجعنا إلى الوراء قليلا لاكتشفنا أن أول من قام بعمل فيلم للرسوم المتحركة هو الفرنسي ايميل كول. كان كول رسام كاريكاتير وصحفيا ومصورا، ثم عمل في إنتاج أفلام للرسوم المتحركة بحكم خبرته المهنية، وأنتج أول أفلامه “Fantasmagorie”  “الأوهام” الذي يعد أول فيلم رسوم متحركة في تاريخ السينما، وقد عرض لأول مرة في باريس على مسرح الجمنازيوم في 17 أغسطس 1908م، وكان عمر مؤسس والت ديزني حينها 7 سنوات فقط، وكانت مدة الفيلم دقيقتان، واستخدم في الفيلم 700 رسمة حتى انتهى من إنتاج الفيلم.

واليوم نرى التقدم الكبير في التكنولوجيا التي ساهمت بشكل موسع في هذه الأعمال لكن الأعمال والشخصيات القديمة تظل خالدة في أذهان الكثير منا لأننا كبرنا مع هذه الشخصيات وتعلمنا الكثير من الرسائل التي كانت تقدمها للمجتمع وللأطفال بشكل خاص.

ومن هذا المنطلق نجد أن بعض الدول كرمت الشخصيات الموجودة في أفلام الرسوم المتحركة بعمل طوابع خاصة بها، ويعد الطابع أكبر وسام ممكن أن تكرم به الشخصية باعتبارها رمزا وطنيا أو شخصية ملهمة قدمت للبلد إنجازا مهما. وعلى مستوى هواية جمع الطوابع يوجد حول العالم هواة متخصصون بجمع كل ما هو متعلق بالشخصيات الكرتونية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق