مقالات

عصير طماطم فقط في بوتيكي!

ماهر الزدجالي

مواكبة لمتطلبات الحياة وظروف العصر الراهنة وإقتداء (بالفانيشستات الموقرات) سوف أقوم بفتح (بوتيك) نعم (بوتيك) مثلما قرأتم  والقارئ يعلم الغائب أيضا، وكل شخص يريد أو يحلم بشيء سوف يجده في (بوتيكي) بأرخص الأسعار ابتداء بالملابس والعطور والرموش الوردية وانتهاء بعصير الطماطم، ولا يأتي أحد ليسخر من نوعية العصير لأنه (براند جديد) ستجدونه حصريا فقط في (بوتيكي).
وقبل سنتين تقريبا كان هناك مصطلح (المؤثرون) في وسائل التواصل الاجتماعي وأما اليوم فقد انتهى هذا المصطلح لأنه ليس هناك أحد (فاضي) لهذا الموضوع المهم (الفلوس والبزنس)، ولذلك ظهر مصطلح (البوتيكيون) أي الذين لديهم (بوتيك). وللأشخاص الذين لديهم أمية بوتيكية ولا يعرفون ألف باء السوق ووسائل التواصل الاجتماعي فإنه أصبح لمعظم الشخصيات المشهورة التي نجدها في التويتر والانستجرام بوتيك أي متجر إلكتروني بشرط يكون لديهم آلاف المتابعين، وكل شخص وشطارته في الترويج والتسويق لتلك المنتجات التي تقوم شركة كبرى ببيعها.
ويقوم ذلك الشخص المشهور باستخدام تلك المنتجات واستعراضها حتى يقوم الناس بشرائها و يحصل هو أو هي على النسبة المتفقة، وهذه النسبة تختلف طبعا حسب الشهرة وعدد المتابعين  والأصدقاء، ولا أحد يأتي بعد اليوم ليقول الحكمة القديمة جدا والتي عفا عليها الزمن «الصديق وقت الضيق» لأن الحكمة تغيرت وأصبحت «الصديق عند فتح البوتيك» والصديق ليس من يصدقك القول وإنما من كان صادقا وأشترى من (بوتيكك).
ونتيجة التكاليف الاقتصادية الباهظة جدا للقمم العربية فإنني سأقترح لهم أن يتم فتح  (بوتيك سياسي) وهذا البوتيك تشترك فيه جميع الدول العربية من أجل استغلال القمم العربية وبيع بعض منتجاتها، وقد يسأل شخص نجيب ماهي منتجاتهم فأقول له يا فالح  هناك منتجات عديدة وفريدة لا تستطيع الحصول عليها إلا من خلال هذا البوتيك ومثال على ذلك بعض الصور التذكارية، والفيديوهات النادرة للقمم العربية السابقة والمشاحنات التي تحدث فيها، وكذلك بعض المايكروفونات والأقلام والكراسي التي جلس عليها الملوك والزعماء، إلى جانب النسخ الأصلية من الكلمات التي ألقوها في القمم ومحاضر الاجتماعات وبعض التواقيع في دفتر الزيارات والقصائد الشعرية..
ومن النقاط الإيجابية لانتشار موظة (البوتيك) أن الأشخاص المؤثرين يصبحون  في غاية اللطف والتواضع والاحترام في التعامل مع الناس والمتابعين وكأنهم أطفال بريؤون ويحرصون على فعل الخير من خلال إسداء النصح والإرشادات لأفضل الطرق للحصول على جسم رشيق أو بشرة نضرة أو حتى رموش طويلة وشعر حرير من خلال منتجاتهم المعروضة (يا سلام)،
وفي الأخير أتمنى أن تكون هناك (بوتيكات نوعية) يعني نجد بوتيك للسمك وبوتيك للأغنام والأبقار، وبوتيك للمزروعات والسماد، ومن هذا الباب سأقوم بعرض منتجات حصرية فقط في بوتيكي ومن ضمنها (حظي) الذي لم استخدمه كثيرا ومن يريد الشراء سيكون هناك خصم كبير عليه هذه الأيام!!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق