متابعات

جمعية الصحفيين العمانية تحتفي بيوم المرأة

كتبت: شيخة الشحية

احتفلت لجنة شؤون الصحفيات العمانية بجمعية الصحفيين العمانية اليوم 28 أكتوبر، بيوم المرأة العمانية تحت عنوان (إعلام المرأة العمانية)، في قاعة مسقط بـالفرع الرئيسي لـبنك مسقط، تحت رعاية صاحبة السمو السيدة حُجيجة بنت جيفر آل سعيد.

بدأ الاحتفال بكلمة رئيسة لجنة شؤون الصحفيات العمانية عزيزة البلوشية التي أشارت إلى مكانة المرأة العمانية منذ القدم، ومساهمتها الفاعلة في بناء الوطن جنبا إلى جنب مع الرجال بفضل الرعاية السامية لجلالة السلطان بأن خصص لها يوما للاحتفال بها والاحتفاء بمنجزاتها.

كما تضمن الافتتاح كلمة لـعيسى المسعودي مدير الاعلام  والعلاقات الاعلامية في بنك مسقط، الذي أشاد بمكانة المرأة وباعتزاز المجتمع بها، مشيرا إلى دور بنك مسقط في فتح الأبواب للمواطنات وتمكينهن في العمل داخل البنك حيث تشكل المرأة نسبة 48% من موظفي البنك.

واحتفت الجمعية بحضور ثلاث نساء عمانيات تألقن إعلاميا، وهُن عزيزة الحبسية، وليلى بنت حارب الحبشية المعروفة بـ (ماما ليلى)، وجميلة الجهورية. وأشارت عزيزة الحبسية إلى البدايات التي كانت مع صفحة رسائل القراء والتدرج بعدها في السلم الوظيفي وعن التحدي والتجربة الأولى التي قالت فيها بأنها كانت مستعدة لحمل المسجل والمايكروفون والوقوف امام الكاميرا لتكون من أوائل الصحفيات في تلك الفترة، كما أشارت الحبسية إلى أنه لولا وجود القيادة الراغبة من قبل جلالة السلطان لإعطاء المرأة المساحة وتذليل الصعاب أمامها لما وصلت إلى ما هي عليه اليوم.

 

أما ليلى الحبشية فتحدثت عن التجربة بفرح واعتزاز وأكدت أن الموهبة أساس الإبداع حينما تركت الجانب السياسي في العمل الصحفي متجهة إلى تنمية موهبتها في الإلقاء عبر الإذاعات، كما أشارت إلى دور والدها رحمه الله في تشجيعها وتحفيزها، وذكرت بأنها لم تصادف تحديات كبيرة إلا التحديات التي يمكن أن يواجهها أي موظف في عمله.

وتحدثت جميلة الجهورية عن تجربتها والتحديات الصعبة التي واجهتها منذ البدايات، وعن دور والدها الكبير في التعريف بها والأخذ بيدها رغم رفض البعض لمهنتها الصحفيه التي بدأتها بمراسلة وصولا إلى ما هي عليه اليوم. وأكدت الجهورية على أن المرأة العمانية مؤثرة وفاعلة وممكّنة في المجتمع بشكل يرضي رغباتها وطموحاتها.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق