الفني

ـ”التباس” حسن مير في بينالي كوريتيبا بالبرازيل

 

مسقط : التكوين

يشارك الفنان العماني حسن مير في فعاليات النسخة الرابعة عشرة من البينالي الدولي في كوريتيبا بالبرازيل الذي يأتي هذا العام تحت عنوان “الحدود المفتوحة”، حيث تغطي الفعاليات التي بدأت في نهاية شهر سبتمبر الماضي وتستمر حتى أواخر مارس من عام 2020م، أكثر من 100 موقع في مدينة كوريتيبا البرازيلية، بما في ذلك متحف أوسكار نيماير ومتحف باراناينس التاريخي المرموقين. ويشتهر البينالي بأنه أحد أعظم أحداث الفن المعاصر في أميركا الجنوبية ويعتبر حدثا رئيسيا في الدائرة الفنية على مستوى  العالم. ويشارك في هذه النسخة أكثر من 300 فنان من 35 دولة. 

يعبّر الفنان العماني حسن مير مفهوم تركيب الفيديو “التباس” وهو العمل المشارك به في هذه الفعالية:  المفارقة التي نعيشها تجبرنا على الانقسام إلى العديد من الشخصيات داخل الشخصية نفسها .. عندما يكون لدينا أدوات السعادة وليس لدينا الرغبة في التعامل معها ، فإننا عالقون في حالة من الخلط بين الرغبة والعمل. تتضاءل رغباتنا إلى حد يستنفد الروح والجسد بينما تختفي أدوات الرغبة في الحياة .. عندما نستيقظ لمواجهة أنفسنا ، نشعر أننا نواجه شخصًا آخر .. في حالة أخرى كما لو كانت ثقافتان مختلفتان تلتقيان عبر الطاولة، مع عدم وجود أي شيء ملزم لهم باستثناء حالة العمل، يكشف “التشويش” عن المفارقة وحالة التردد التي يمكن للإنسان أن يعيشها مع نفسه والسعي المستمر للبحث عن مصدر الرضا الروحي “. ويعكس العمل الفني” التباس” مفهوم “الحدود المفتوحة”، حيث يساهم بأفكار جديدة حول الفن المعاصر والحوار بين المواضيع والأماكن. عندما نشاهد مقطع فيديو، لا نتساءل كيف سينتهي الأمر أو عن رواية القصص التي تجمع السرد المصور. نلاحظ، بدلاً من ذلك، رغبة في استشعار طاقات وعواطف محددة، أي الرغبة في عيش التجربة كاملة. ولا يهدف الفنان في هذه الحالات إلى البحث فقط عن المعنى المشفر للإقليم، ولكن أيضًا لإظهار مشكلاته المعقدة غير المعبرة، مع وصف للعلاقة المفقودة بالمكان في بعض الأحيان، التي تصبح منفصلة تماما عن ما يقال.

ويشير العمل الفني إلى الظروف المختلفة التي تميز المعاصرة، أي فقدان علاقة فعلية بالمكان المحيط بنا. يسعى فن الفيديو مع لغاته إلى وجود علاقة بين الرؤية والكلمات ، وبين مرور الوقت وتوقف اللا وعي لدينا ، حيث لا يزال من الممكن عمل الوحي “الشعري” وإخراج آليات مفاجأة فعالة. الوضع اللغوي عبارة عن اقتراح عقلي أو عملية من الصور والموضوعات ، تكشف أو تشير إلى الحركة في رحلة من الواقع ، حيث تكون إدارة الوقت السردي عنصرًا أساسيًا لفهم التمييز بين هذه المنهجيات ، حيث العمل الآن هو مكان الصراع بين الواقع والمظهر ، بين الحقيقة والجمال ، حيث يتم تعظيم الأفق. تركز هذه الأعمال على الأفكار حول مقاطع الفيديو، وعلى الفن ككل، وعلى الآليات التي تربط الواقع التاريخي والاجتماعي بالواقع الخاص. 

“تركيب الفيديو” التباس” للمخرج حسن المير يعرض شخصيتين يصورهما الفنان، إحداهما ترتدي الدشداشة والأخرى ترتدي الزي الغربي. يتم عرض الشخصيتين على شاشة كبيرة وتتحدثا أمام عمل فني حقيقي يتكون من طاولة وكراسي. وعلى الرغم من أن العمل يعكس مواضيع مماثلة لتلك الموجودة في “الهوية الجديدة”، إلا أنه يمضي صدىً أكبر مع القضايا التي تدل على المفارقات الثقافية التي تجبر الفرد على الانقسام وإخفاء و”إعادة تمثيل” جوانب مختلفة من هويته بناءً على جمهوره المستلم والفضاء أو المجال الذي يوجد فيه الفرد. وعلى المستوى الغيبي، يرى مير هذه المفارقة كحالة تشويش بين الرغبة والحركة ، استنادًا إلى امتلاك أدوات السعادة بينما تكون غير مهتم أو غير قادر على توظيفها. إنه يتنبأ بأن هذه الرغبات تتناقص إلى حد يستنفد الروح والجسد بينما تختفي أدوات “الرغبة السعادة” في الحياة “

يتمتع حسن مير بحضور فني عالمي معاصر من خلال مجموعة متنوعة من برامج البينالي العالمية ، مثل: بينالي الشارقة الدولي الثامن ، الإمارات العربية المتحدة (2007) ، “صور التجوال” ، المتحف المقدوني للفن المعاصر ، بينالي سالونيك ، اليونان (2011) ، “عرض من داخل “الفيديو العربي المعاصر ، فن التصوير الفوتوغرافي والوسائط المختلطة” فوفست ، بيناليي 15 مارس – 27 أبريل 2014 ، هيوستن ، تكساس ، الولايات المتحدة الأمريكية (2014) ، وأكثر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق