العام

قصة خميس المسعودي الذي حُقِنَ بفيروس شلل الأطفال فأصيب به..كاملةً

 

 خميس بن سعيد بن خميس المسعودي .. نموذج صريح للإنسان المكافح الذي تمثل قصته انتصارا في الحياة. أصيب بشلل الأطفال مبكرا، ولم يقف على قدمية طيلة حياته. ولكن إرادته جعله يستبدل الوقوف على القدمين بالوقوف على العقل والإرادة، بعد الاعتماد على الله. نشأ في أسرة بسيطة في منطقة سور العبري بولاية شناص. واصل تعليمه رغم كل الصعوبات والمشقات المتتالية التي واجهها، حتى تخرج بدرجة الباكلريوس من جامعة السلطان قابوس في مجال القانون. وهو الآن يواصل دراسة الماجيستير في نفس المجال، ويعمل خبيرا قانونيا في الكلية التقنية بشناص، وقد تزوج وأنجب ابنتين ويعيش حياة مستقرة ناجحة بامتياز. في السطور التالية يسرد خميس المسعودي قصته كاملة من الأف إلى الياء …..

 

خاص: التكوين

 

مرحبا.. أنا خميس، يقال أن قصتي ملهمة، سأبدأ بالقصة مباشرة. ولدت في ١٠ من أكتوبر لعام ١٩٨٧م، في مستشفى صحار (القديم)، أسماني والدي باسم (خميس) على اسم والده. يدلني ذلك أن أبي كان يحب والده ويفخر به ولذلك سمّى أول أبنائه الذكور بنفس الاسم. يدل ذلك أيضا على أنه فخور بي لأنه سماني على اسم جدي، هذا يكفيني لكي أحب اسمي وأفخر به رغم أنه لا يعجب الكثيرين. كنت طفلا جميلا جدا وملفتا للانتباه (مثلما أخبروني)، الأمر ليس غريبا بالنسبة لي؛ فمعظم أفراد العائلة (أبناء خالاتي وأخوالي) جميلون ومتشابهون أيضا في الملامح، وأنا لست استثناء.

عندما كان عمري ٩ شهور فقط تلقيت حقنة تطعيم ضد مرض (شلل الأطفال)، وبعد أن وصلنا لمنزلنا لاحظ أهلي أنني لا أضع رجلي على الأرض عندما يحاولون جعلي واقفا، نعم.. عمري ليس عمر بداية المشي ولكن الأطفال في هذا السن يقفون على أرجلهم عندما يتم إسنادهم، وقد كنت كذلك.. ولكن بعد العودة من تلك الزيارة للحصول على التطعيم اختلف الوضع، فالرجل كانت (متعلقة) كما قد وصفوا لي ذلك المشهد، فورا استشعروا أن هناك مشكلة وعادوا بي إلى المركز الصحي، الذي بدوره نقلني فورا إلى مستشفى صحار.

أخبرهم الطبيب في مستشفى صحار أنني (مصاب بشلل الأطفال)، وسط ذهول وغضب من قبل عائلتي ودخولهم في مشادة مع الطبيب بسبب عدم تصديق ما حدث، كذلك فهم يحملون الأطباء مسؤولية ما حدث لي، فالأمور قبل تلك الإبرة ليست كما بعدها، ولكن الطبيب ينفي أن يكون ذلك بسبب الإبرة، تم نقلي بعدها إلى (مستشفى خولة) بمسقط لمحاولة إنقاذ ما يمكن إنقاذه. انتهت مرحلة الخطر ووجود الفيروس ولكن بقيت آثاره.

يقول بعض أفراد عائلتي أن ما حدث معي هو بسبب (ضربة عين)، كما يقول بعضهم أن الاسم ثقيل علي، ولذلك وجب تغييره، وكانت هناك نية لتغيير اسمي لـ (محمد) بل ما يزال القليل منهم ممن لم يرني منذ سنين يظن أن اسمي (محمد)، ولكنني لست ممن يميل إلى تلك الروايات والأسباب غير العلمية وغير المنطقية، فقد قرأت عن شلل الأطفال وعرفت أن الفيروس المسبب لهذا المرض يعيش في خلايا النخاع الشوكي ويقوم بالتكاثر هناك ويتغذى من خلايا النخاع المسؤولة عن حركة الأطراف وعضلاتها. كما أنني أعلم أن أي تطعيم ضد أي مرض يكون بحقن الفيروس المسبب للمرض مع بعض الاإضافات التي تقلل من قوته لكي يساعد الجسم على التغلب عليه وتكوين مناعة ضده؛ الآن النظرية واضحة: تم حقني بفيروس شلل الأطفال وأصبت بشلل الأطفال .. الأمر سهل ولا يحتاج لتفسيرات واجتهادات.

نتج عن ذلك الفيروس شلل كامل في رجلي اليمنى وشلل شبه كامل في رجلي اليسرى.. بالنظر إلى الاحتمالات التي قد تحدث نتيجة هذا الفيروس فهي كانت تتراوح بين درجة الشلل البسيط ويمكن أن تصل حتى درجة الوفاة، وهذا يدل على أنني محظوظ لعدم موتي بسبب ذلك الفيروس ولكني لست أوفر حظا ممن تسبب لهم بإصابات خفيفة. عموما أنا لا أؤمن كثيرا بالحظ، وإنما أؤمن أن هناك أقدارا يتم توزيعها وهناك نصيب لمن يجتهد.

كانت هناك دعوات وضغوط على والدي لكي يقوم بتقديم شكوى ضد الأطباء أو المتسببين في هذا الأمر، ولكن والدي كان لديه مبدأ مسالم وتوجه في الحياة وهو: أن لا يشكو ضد أحد ولا أحد يشكو ضده.

طفولة في المستشقيات

لا أذكر شيئا من سنوات عمري الأولى ولكن أخبروني أنها مضت في المستشفيات، فقد كانت هناك محاولات بذل فيها أهلي جهدا كبيرا، خصوصا أن أبي لم يكن يملك سيارة، ولم يكن موجودا طيلة أيام الأسبوع؛ فقد كان يعمل في أبوظبي بدولة الإمارات مما يفسر أن جزءا كبيرا من فترة علاجي كان في مستشفيات الإمارات مثل مستشفى (راشد) ومستشفى (المفرق)، كما أن جزءا آخر من العلاج كان في مستشفى صحار وهو الجزء الذي أذكره، إذ كانت هناك مواعيد للعلاج الطبيعي، كانت أمي تحملني على كتفها وتحمل في يدها كيسا يحتوي على جهاز تعويضي يشبه الحذاء من فردتين تم تفصيله بنفس مقاس رجلي (من أسفل الظهر إلى القدمين) ومكون من الحديد والجلد. كانت تمشي بي مسافة تزيد عن ٣٠٠ متر للوصول للشارع العام ومن ثم نتخطاه مرورا بالحاجز الحديدي ما بين الاتجاهين للوصول للجهة المقابلة من الشارع، وذلك للعثور على سيارة أجرة توصلنا لمستشفى صحار حيث أتلقى تمارين العلاج الطبيعي، حيث يلبسوني ذلك الجهاز وأقوم بالمشي في ممر صغير مكون من قضيبين من الحديد ممتدين بشكل طولي متوازٍ بحيث أتمسك بهما وأنا أمشي، وبعدها نعود للبيت بنفس الطريقة. استخدمت الجهاز مع العكازات لفترة قصيرة إذ كنت ألبسه في فترة العصر للتمرين، ولكن كلما كبرا وزاد وزني زاد وزن الجهاز أيضا، وكلما زادت صعوبة استخدامه، وانتهى بي المطاف بالتوقف عن استخدامه. ما بين سن الخامسة والسادسة تم إجراء عملية جراحية لي في مستشفى (خولة) لا أعلم ما الهدف منها وما هي نتائجها وهل كانت ناجحة أم لا.

لم تكن طفولتي تختلف كثيرا عن بقية الأطفال؛ فقد كنت ألعب مع أقراني من أطفال العائلة والجيران، أدركت مبكرا أن عدم قدرتي على المشي باستخدام رجلَيَّ لا يعني أنني عاجز عن الحركة.. يداي سليمتان وبإمكاني المشي بهما، لم يكن في ذلك الوقت انتشار للكراسي المتحركة لذلك كانت هذه هي طريقتي في التنقل، كنت أعتمد على نفسي في جميع أموري من ناحية الأكل والشرب والاستحمام واللبس وغيرها من الأمور الشخصية، كنت أذهب للصلاة في المسجد بنفس الطريقة، رغم أن هناك من لم يكن راضيا بذلك .. ففي بعض الأحيان تكون ملابسي قد اتسخت بسبب ملامستها للتراب أثناء قدومي للمسجد مما يسبب اتساخ الفراش، إلا أن الأغلبية لم يكن لديهم اعتراض بل كانوا فرحين بذلك ويضربون بي المثل لتشجيع أبنائهم على الصلاة، كنت أحفظ القرآن بسرعة وشاركت في العديد من مسابقات حفظ القرآن الكريم والتي من خلالها نشأت صداقة قوية بيني وبين صديق الطفولة (عبدالله) الذي لا يزال صديقي إلى اليوم.

لعبت مع الأطفال في فريق كرة القدم.. لم نكن نلعب في بطولة كأس العالم، نحن نلعب من أجل المرح.. حسنا.. إذن لا مانع من كسر بعض القوانين.. يسمح لي بلعب الكرة بيدي، كنت ألعب في مركز الهجوم، صنعت الكثير من الأهداف، سجلت الكثير أيضا، كنت المتخصص في تنفيذ الضربات الثابتة كالركلة الحرة والركلة الركنية، كم كان ذلك ممتعا حقا!

 

في المدرسة

عندما بلغت السادسة من العمر أصر أبي على تسجيلي في المدرسة وعدم إدخالي في مركز رعاية المعوقين، كانت هناك ضغوط من بعض الأشخاص في العائلة تعارض تسجيلي في المدرسة خوفا وشفقة علي حتى لا أتعرض للتعب والصعوبات وغيرها.. كانت شخصية أبي فولاذية وأصر على دخولي للمدرسة وكان رده على تلك الضغوطات أنه (محد بينفعه غير دراسته) .. رغم أنه لم يكن متعلما ولكن كانت نظرته للحياة حكيمة، كان لهذا الموقف أكبر تأثير في مسيرة حياتي .. نعم أنا سأدرس في المدرسة، وتم الاتفاق مع سائق الحافلة أن يتكفل بنقلي.

كان سائق الحافلة يمر لأخذي أولاً فيقوم بحملي على كتفه من داخل المجلس إلى الحافلة ومن ثم يذهب لبقية الطلاب، كذلك الأمر في المدرسة فهو يحملني على كتفه إلى أن يجلسني على مقعدي الدراسي.. وهكذا هو الوضع عند العودة من المدرسة للبيت. كانت المفاجئة صادمة للجميع عندما علموا بتفوقي في المدرسة، لقد كنت أحب الاختبارات بعكس بقية الطلاب لأني كنت أعلم جيدا أن الاختبارات هي التي توضح مدى تفوقي على زملائي، كنت أحرز المرتبة الأولى على الفصل، وفي بعض الأحيان الأول على مستوى المدرسة، ولا أدري قد يكون على مستوى الولاية، تغيرت نظرة الكثيرين تجاهي، فذلك الطفل الذي لم يكن يرجى منه شيء في الحياة قد تفوق على أطفالهم، إن أكبر إطراء حصلت عليه قبل دخولي للمدرسة هو وصفي بأن (قوتي في يدي)، إذ كان كبار السن يعتقدون أن القوة التي فقدتها في أرجلي قد انتقلت إلى يدي إذ كنت استخدم يدي كما يستخدمون أرجلهم للتحرك وللعب، وربما لكثرة دخولي في مشاجرات مع أقراني الأطفال..عموما، أعتقد أن الفكرة قد تغيرت الآن وأصبحت قوتي في عقلي.

أول كرسي متحرك

حصلت على أول كرسي متحرك عندما كنت في الصف الخامس الابتدائي، وذلك بتبرع من أحد أصحاب الخير. وبالتالي أصبحت المهمة أسهل نوعا ما على (مبارك ـ رحمه الله) سائق الحافلة، إذ تم وضع الكرسي في المدرسة ويتم جلبه إلى الحافلة عند وصولنا، ويقوم زملائي بدفعي بالكرسي إلى الفصل الدراسي. أحدث الكرسي المتحرك نقلة كبيرة في حياتي المدرسية، فقد أصبحت أخرج من الفصل في الفسحة ويقوم زملائي بدفعي بسرعة في ممرات المدرسة، كم من المرات التي سقطت فيها او انقلب الكرسي.. ولكن لا بأس؛ فجميع الأطفال يلعبون ويسقطون وهذا شيء طبيعي.

في المرحلة الاعدادية تهالك الكرسي المتحرك الخاص بي وأصبح غير صالح للاستخدام. قام معلمو المدرسة بجمع مساهمات وقاموا بشراء كرسي متحرك جديد لي. كان المعلمون يحبونني وكنت أحبهم وأحب مدرستي، تم إجراء صيانة بدائية للكرسي القديم في ورشة حدادة، لم يكن بحالة جيدة.. ولكن على الأقل يمكن استخدامه عندما انزل من الحافلة للمنزل .. الوضع قد تحسن كثيرا الآن، لدي كرسي استخدمه للتنقل بين الحافلة والمدرسة، وكرسي آخر بين الحافلة والمنزل، وبهذا قد أصحبت مهمة (مبارك) أسهل بكثير من بداياتي في الصف الأول الابتدائي، ورغم ذلك فإن فضله وجميل معروفه لا أنساه مدى حياتي.

عندما وصلت للصف الحادي عشر تم نقلي لمدرسة أخرى لأن مدرستي الأولى كانت الدراسة فيها إلى الصف العاشر فقط وبالتالي وجب الانتقال لمدرسة المرحلة الثانوية التي تقع في مركز الولاية.

تغير الأمر كثيرا.. فالإدارة والمعلمون ليسوا هم الذين يعرفوني ويقدرون وضعي.. مبارك ليس موجودا في هذه المدرسة أيضا، رفض مدير المدرسة تغيير جدول حصص المعلمين بحيث تكون جميع الحصص في الطابق الأرضي فجبروني أن أدرس جميع الحصص للصف الحادي عشر في الطابق الأول، لم تكن المدرسة مهيأة للأشخاص ذوي الإعاقة .. تكفل أحد زملائي بنقلي يوميا من الحافلة إلى فصلي الدراسي، وذلك بدفعي على الكرسي المتحرك صعودا على درج المدرسة، وهنا أيضا جميل لا يمكنني نسيانه، سائق الحافلة الجديد بدوره رفض أن يذهب بالقرب من منزلنا، ولم تقم إدارة المدرسة بإجباره على ذلك.. اضطر أخي الذي يصغرني بست سنوات أن يقوم بدفعي على الكرسي المتحرك لمسافة تزيد على ٢٥٠ مترا، حيث كنا ننتظر الحافلة بالقرب من الشارع العام، لم يكن الأمر سهلاً، فقد كان أخي في الصف الخامس الابتدائي فقط وكان يدفعني في شارع مليء بالرمل والحجارة.. لم يكن هناك إسفلت، عند العودة يقوم أحد زملائي بدفعي من مكان وقوف الحافلة وحتى يوصلني لمنزلنا.

في الثانوية العامة اتضح مدى تدني مستواي الدراسي وأصبحت الصدمة الآن بشكل عكسي، فقد كانت نسبتي مخيبة للآمال بعدما كان الجميع يتوقع مني نسبة خرافية كانت نسبتي لا تتجاوز ٧٠ %، ولكن بقدرة القادر فقد كانت تلك أول سنة يتم فيها تطبيق نظام القبول الموحد الذي أجدت استخدامه وقمت بالتسجيل حسب المواد التي أتفوق فيها، فتم قبولي في جامعة السلطان قابوس .. وكأن الله لم يرد أن تضيع جهود جميع من قاموا بالوقوف معي ومساعدتي خلال الـ ١٢ سنة التي مضت، أو لتبدأ مغامرة جديدة.

 

إصرار على الجامعة

أصوات المعارضة تظهر من جديد.. ها هي أمي تخبرني أن هناك أشخاصا في العائلة غير راضون عن مسألة دراستي في جامعة السلطان قابوس؛ فالمكان بعيد ولا توجد لدي وسيلة نقل ولا يوجد أحد من أبناء العائلة هناك للمساعدة ولا يعرفون لي مكاناً للسكن ..إلخ.

كان جوابي لأمي حازما بطرح ٤ أسئلة عليها:

ـ هؤلاء الذين لا يريدون مني الذهاب للدراسة .. هل سيصرفون علي؟

أمي: لا

ـ هل سيشترون لي سيارة؟

أمي: لا

ـ هل سيتكفلون بمصاريف زواجي؟

أمي: لا

ـ هل سيقومون ببناء منزل لي؟

أمي: لا

إذن دعوني أذهب.. سأدرس.

تم إرسال أحد أبناء أخوالي لمرافقتي في الأسبوع الأول للدراسة في جامعة السلطان قابوس، وفي ذلك الوقت كانت كلية الحقوق التي سأدرس فيها حديثة الانضمام للجامعة وكان مبنى الكلية موجدا في الوطية. لذا فقد كان الهاجس الأكبر في ذلك الوقت هو إيجاد السكن ووسيلة للتنقل من السكن إلى الكلية والعكس، بينما تأتي في المرتبة الثانية من الصعوبات مسألة العثور على من ينقلني من شناص حيث أسكن إلى مسقط حيث أدرس والعكس من مسقط إلى شناص بشكل أسبوعي. أقمت بشكل مؤقت مع أحد أبناء خالاتي في الخوير حيث كان هو أيضا يدرس في كلية قريبة.

في اليوم الأول للدراسة قام ابن خالتي بإرشادنا للطريق نحو الشارع للحصول على سيارة أجرة تنقلنا للكلية، كنا نمشي نحو ٥ دقائق للوصول للشارع والعثور على سيارة أجرة ، بعد انتهاء أول يوم دراسي قام أحد زملائي الجدد بتوصيلنا أنا وابن خالي المرافق إلى مكان إقامتنا. استمر الحال هكذا بالاعتماد على سيارات الأجرة التي كان أصحابها يستغلون الوضع لرفع الأجرة بحجة وجود كرسي متحرك أو عدم حاجتهم للذهاب للمكان المقصود فاضطر لدفع إيجار السيارة كاملة (engage) وبالرغم من دفعي للأجرة كاملة فقد كانوا يتوقفون لتوصيل ركاب آخرين .. أنا أعلم أنه لا يحق لهم ذلك ولكني لا أريد المشاكل منذ الصباح الباكر ولا أرغب ببدء يوم دراسي بمزاج متعكر. بعد ٣ أسابيع من بدء الدراسة اتصل بي أحد الزملاء الذين تعرفت عليهم في الكلية وأخبرني بوجود شاغر في شقتهم إذ كان يعلم أنني أبحث عن سكن فوافقت فورا على ذلك خصوصا أن الشقة تقع في الطابق الأرضي وبهذا تم حل مشكلة السكن.

فوجئت أن العمارة التي أسكن فيها غير مؤهلة لاستخدام الكرسي المتحرك؛ فهناك ٤ درجات لمدخل العمارة قبلها درجة أو درجتان من الرصيف لبداية المبنى، ظل معي ابن خالي لمدة أسبوع واحد بعد الحصول على السكن فالاتفاق كان إقامتي أنا في الشقة وليس إقامة شخص مرافق، كما أنني بدأت بتكوين صداقات في الكلية وسيقوم أصدقائي بالمساعدة في نقلي من السكن للكلية والعكس إذ يملك بعضهم سيارات.

كان الأمر صعبا للغاية، فصديقي الذي يملك سيارة لا يستطيع أن يلتزم معي يوميا فقد يصادف اختلاف مواعيد محاضراته عن محاضراتي، وقد يحدث معه أمر طارئ أو يرغب بالتغيب عن المحاضرات، وأنا لا استطيع الخروج للبحث عن سيارة أجرة، فالشارع العام يبعد عن الشقة مسافة ٣ كيلومتر تقريبا ولو قدرت المشي لتلك المسافة فلن أحتاج لسيارة أجرة لأن الكلية تقع بعد الشارع العام بمسافة مبنى واحد فقط، سبب آخر يزيد صعوبة أمر خروجي بمفردي هو وجود ٤ درجات لكي أخرج من العمارة وهو عائق كبير أمامي.

تحدثت مع رئيس الجامعة بخصوص صعوبة النقل وحاجتي للمساعدة فاقترح علي الانتقال لكلية الآداب بحيث يكون السكن داخل الجامعة ولكني رفضت ذلك لتمسكي بدراسة الحقوق ولذلك أمر لي بصرف مخصص مالي لتدبير عملية النقل.

 

في حافلة الطالبات

أصبحت أصرف على أهلي من راتب الجامعة فأبي أنهيت خدماته بعد أن تجاوز الـ ٦٠ عاما ولا يوجد نظام للتقاعد في الإمارات لغير المواطنين وراتب الضمان الاجتماعي لم يكن كافيا، وحتى راتب الضمان الاجتماعي الذي كان تحت تصرفهم لم يكن كافيا فقد كان عددنا ٦ أشخاص من دون أخواتي المتزوجات، كان لدراستي في الجامعة وقيامي بالمساعدة في مصاريف البيت من راتب الجامعة أثر كبير في محيط العائلة والجيران إذ زاد احترامهم لي بشكل كبير.

بالرغم من وجود مخصص مالي جيد إلا أن المال لا يمكنه حل هذه المشكلة ، فقد استمرت مشكلة عدم العثور على من ينقلني من الشقة للكلية والعكس، ووصل الحال إلى تغيبي عن بعض الاختبارات مما يهددني بالرسوب والدخول في الملاحظة الأكاديمية ومن ثم فصلي من الجامعة، قمت بالانسحاب من إحدى المواد لذلك السبب، مشكلة السكن والنقل لم تكن مؤثرة فقط على جانب الدراسة؛ فقد كنت أشعر أنني محبوس في الشقة.. لا أخرج منها إلا صباحا للذهاب للكلية بمساعدة زملائي وأعود للشقة ظهرا بعد انتهاء المحاضرات ولا أخرج منها سوى في اليوم التالي..لم يكن هناك جهاز تلفاز ولم تكن خدمة الانترنت للهواتف في ذلك الوقت منتشرة، بالنسبة للغداء والعشاء أقوم بانتظار زملائي في الشقة لكي يشتروا لي عندما ينتهون من تناول الغداء أو العشاء ويرجعون للسكن.. أو في بعض الأحيان أتصل بأحد المطاعم لكي يوصل لي الغداء..

بعد انتهاء العام الدراسي الأول أبلغنا صاحب العمارة أنه لن يقوم بتجديد العقد لعدم رغبته في تأجيرها لطلاب وتوجهه لتأجيرها للعوائل، هنا عادت المعاناة السابقة في البحث عن السكن وعودتي للإقامة المؤقتة مع ابن خالتي واستغلال أصحاب سيارات الأجرة، بعد قرابة الشهرين اتصل بي زميلي واقترح علي أن أطالب بسكن داخلي في الجامعة واوضح لي أن طالبات الكلية تم نقلهن إلى سكن داخلي مما يعطيني الفرصة بالمطالبة بأن يتم نقلي معهن يوميا للكلية، قمت بالتواصل مع عميد شؤون الطلبة في ذلك الوقت وتعاون معي وتم استشارة الطالبات حول امكانية أن يتم نقلي في الحافلات التي تنقلهن وتمت الموافقة، قمت بالانتقال للسكن الداخلي الذي حصلت عليه مقابل قطع مبلغ ١٢٠ ريال التي تصرف لي كطالب جامعة.. لا يهم ؛ فالأهم هو دراستي واستمراري فيها بدون مشكلات.

بانتقالي للسكن الداخلي وانتقالي يوميا في حافلات نقل الطالبات انتهت الصعوبات التي كنت أواجهها في الجامعة، فقد كان السكن مهيئا لذوي الإعاقة وتعرفت فيه على أصدقائي من ذوي الإعاقة.. كنت في بداية الأمر متخوفا أن نقلي لسكن لذوي الإعاقة يعني انتقالي لمكان كئيب ولكن اكتشفت عكس ذلك تماما ، الجميع مرح، الجميع يضحك ويمزح، كنا نعتمد على أنفسنا. كانت تلك السنوات الثلاثة مريحة وجميلة للغاية وتخرجت في السنة الرابعة دون عثرات ولله الحمد بل تم تكريمي في الاحتفال السنوي بيوم الجامعة من ضمن الطلبة المجيدين في الأنشطة الطلابية.

عندما كنت في السنة الثانية من الجامعة، وبعد أن سئمت من مسألة البحث عن من ينقلني معه بسيارته من البلد إلى مسقط والعكس، ومن سؤال الناس أن ينقلونا لقضاء حوائج البيت والأسرة والذهاب للمستشفيات ..هذا يستجيب والآخر يتذمر وذلك يرفض وآخر يتجاهل ..(ما هذه المذلة!) قررت أن أتعلم قيادة السيارة، من جديد تظهر أصوات المعارضة: كيف ستقود السيارة ولا يوجد لديك مال لشراء سيارة؟ كيف ستتصرف إذا تعطلت السيارة وأنت بهذه الحال؟ إذا انفجر الإطار كيف ستقوم باستبداله؟ في هذه المرة كان ردي على تلك الأسئلة هو قيامي بوضع السماعة في أذني وتشغيل أغنية بهاتفي ورفع الصوت لأعلى حد إلى أن انتهى من الحديث.. هل انتهيت؟

ـ نعم

ـ سأتعلم القيادة.

كان أسلوبي وقحا بالفعل ولكن عنادي وتمسكي برأي بالتأكيد له أهميته وذلك ما تعلمته من مواقف أبي. ذهبت لمقر الجمعية العمانية للمعوقين التي تقوم بتوفير خدمة تعليم القيادة وهناك تم ارشادي لخطوات استخراج تصريح تعليم القيادة، سألني مشرف الجمعية:

ـ  ما هذا الذي تستخدمه؟

ـ كرسي متحرك

ـ لا هذا ليس كرسيا متحركا.. هذه سفينة.. سوف نعطيك كرسيا.

يا إلهي.. لقد أدركت أن جميع الكراسي التي كنت استخدمها سابقا لم تكن مخصصة لذوي الإعاقة وإنما هي لكبار السن أو لاستخدام المستشفيات.. الآن لدي كرسي متحرك حقيقي، والأهم انه أصبح لدي معرفة بالجهة التي ألجأ إليها للحصول على معلومات تخص الإعاقة والخدمات والاحتياجات الخاصة بها، اجتزت الفحص عند الطبيب الخاص بمستشفى الشرطة وبالتالي حصلت على ترخيص بتعلم القيادة، تعلمت القيادة وحصلت على الرخصة في الاختبار الثالث ، وذلك بعد ١٣ ساعة من التدريب على القيادة.

في السنة الرابعة في الجامعة تم إعطائي كرسيا متحركا كهربائياً، لم أرغب باستخدامه لعدة أسباب: فهو ثقيل ولا يمكن طيه ونقله في الحافلة من الجامعة للكلية، أيضا هو بطيء الحركة مقارنة بالسرعة التي كنت أمشي بها بالكرسي اليدوي، ثالثا والأهم أنني لاحظت على من قام باستخدام الكرسي الكهربائي زيادة الوزن، أنا شخص رياضي ولا أريد أن أصبح سمينا فيتعقد وضعي أكثر، كان وجود ذلك الكرسي مفيدا لأحد زملائي في السكن الذي كان وضعه الصحي لا يمكنه من استخدام الكرسي اليدوي فقد كنت أعيره كرسيي الكهربائي ..ذات يوم عرض علي أن يقوم بشراء الكرسي، هذه فرصة ذهبية بالنسبة لي، أنا لا أحتاج الكرسي وهو يحتاجه، أحتاج لسيارة بدل الكرسي، حسنا.. قمت ببيع الكرسي وقمت بشراء أول سيارة في حياتي كانت (نيسان بلوبيرد 1997) بقيمة الكرسي الكهربائي التي كانت كافية لتجهيز السيارة بجهاز القيادة باليد الخاص بذوي الإعاقة.

أحدثت السيارة بالرغم من كونها قديمة تحولاً كبيرا في حياتي ، أذهب إلى أي مكان أريد، أقوم بنقل أهلي لأي مكان دون الحاجة لأحد، أصبح لدينا ملاذ أنا وصديقي (عبدالله) لكي نتجول ونأخذ راحتنا في الحديث بعد أن تعودنا على الجلوس أمام باب مجلسنا حيث كنا نجلس يوميا، كنت أستمتع بمشاهدة تعابير وجه من يراني أقود السيارة ويتفاجأ.. بعضهم لا يعرفني عندما يراني في السيارة؛ فهم لم يخطر ببالهم أنه بإمكاني قيادة السيارة.. بعضهم يرى أن قيادتي للسيارة هو أمر خطير.. حسنا أنا أتفق مع ذلك ولكن أضيف إلى ذلك أن قيادة السيارة خطر على كل شخص ولا يقتصر علي أنا فقط.. لا يهم، المهم أن الأمور تيسرت بفضل من الله وأصبح اعتمادي على نفسي أكبر بكثير، بل إن عائلتي قد أصبحت تعتمد علي أكثر.

 

ثمرة الكفاح والعزيمة

استفدت كثيرا من السيارة بعد تخرجي إذ كنت استخدمها للذهاب للبحث عن وظيفة في عدة أماكن انا وصديقي عبدالله. استمر بحثي عن الوظيفة لمدة سنة كاملة قبل أن تحدث مظاهرات صحار 2011م التي على إثرها صدرت أوامر سامية بتوظيف ٥٠ ألف عماني من بينهم ١١ ألفا في القطاع العام، كنت من ضمن هؤلاء وقد تم توظيفي في الكلية التقنية بشناص بمسمى (باحث قانوني) .

بعد سنتين من العمل رغبت في الزواج، تقدمت لخطبة ابن خالي، وكالعادة فأصوات المعارضة تظهر من جديد.. اعتراض هناك وإصرار هنا، تمسك هنا وحساسية هناك، تدخلات هنا ومشكلة هناك، انقسام آراء.. بين مؤيد ومعارض، وكأن هناك حربا عالمية سوف تقوم.. بقدرة القادر تم الزواج على خير، لم أسلم من الألسنة؛ فبعد الزواج شككوا في قدرتنا على الإنجاب، خلال سنة من الزواج رزقنا بمولودة، كان أبي يرغب برؤية أطفالي قبل وفاته ولكن إرادة الله فوق كل شيء.. توفي أبي قبل ولادة طفلتي الأولى بثلاثة شهور. شكوا في أنها سوف ترث الإعاقة من أبيها، ولله الحمد الطفلة معافاة ومشت على أقدامها فور إكمالها سنة من ولادتها .. على كل حال فأنا قد اعتدت تجاهل الكلام الجارح منذ طفولتي وقد أصبح رأي الناس وكلامهم عني ليس ذا أولوية لدي، خصوصا السلبي منه.

اليوم أنا أب لطفلتين وأعمل في وظيفة محترمة وأحظى باحترام كبير في جهة عملي، أقود سيارة محترمة، كما قد الحتقت بجامعة السلطان قابوس مجددا لاستكمال دراسة مرحلة الماجستير، شاركت مع بعض الزملاء من ذوي الإعاقة في تأسيس فريق لكرة السلة على الكراسي المتحركة هو الأول من نوعه على مستوى السلطنة، إذ لم يكن سابقا يوجد فريق سوى المنتخب الوطني، التحقت أيضا بالمنتخب الوطني لكرة السلة على الكراسي المتحركة وشاركت في إحدى البطولات الودية في مملكة المغرب مع المنتخب، أحظى باحترام في محيطي المجتمعي والأسري ولي إسهامات في المجتمع من خلال الأعمال التطوعية؛ فقوة شخصيتي ودراستي للقانون أعطياني القدرة على اكتساب مهارة التحدث للجماهير وإلقاء المحاضرات، كما يتم استشارتي في كثير من الأحيان من قبل أقاربي وأصدقائي في بعض الأمور التي بها جانب قانوني، اكتسبت مهارة الكتابة والتعبير وهو ما يدفع البعض للتوجه إلي لكتابة الرسائل أو التقارير التي تخص شؤونهم الخاصة ومراجعاتهم في الجهات الرسمية..

 

تلك هي قصتي .. من مرض مميت أدى لإعاقتي إلى ما وصلت إليه الآن، ولازلت أطمح للمزيد. ذلك كله بتوفيق من الله وإرادة قوية مقاومة لليأس ووجود أصحاب الفضل الذين سخرهم الله لمساعدتي، ولتعلموا مدى أهمية التعليم وأهمية اتخاذ القرارات وتحدي العوائق، ولكي ندرك أن للإنسان قيمة يجب أن يدركها ويقدر قيمة نفسه، فقيمة الإنسان لا تقاس بقدراته الجسدية وإنما بما يقدمه من عطاء وما يصل إليه من إنجاز.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق