متابعات

علي الحبسي يعلن اعتزاله اللعب “دوليا”.. ومواقع التواصل تشيد “بالأمين”

كتبت: شيخة الشحية

فاجأ نجم الكُرة العمانية علي الحبسي محبيه وجماهيره بخبر اعتزاله اللعب دوليا، عبر حسابه في تويتر معلنا إنهاء مسيرته مع المنتخب الوطني، وقدم الحبسي خالص الشكر والتقدير لقائد مسيرة عمان جلالة السلطان المعظم ولكل من سانده في مسيرته الرياضية.

وتفاعل عدد كبير من المغردين مع اعلان الإعتزال معبرين عن الحب والشكر والامتنان لما قدمه حارس منتخبنا الوطني من جهد وصورة مشرفة للكرة العمانية داخل السلطنة وخارجها، وعكست ردود الفعل المكانة الكبيرة للحبسي لدى جمهوره، نظرا لما تمتع به من أخلاق داخل المستطيل الأخضر وخارجه، كما أنه مثّل السلطنة خير تمثيل خلال فترات احترافه في النرويج وانجلترا والسعودية التي لعب فيها للزعيم نادي الهلال.

وغرد الاعلامي خالد الشكيلي عبر صفحته في تويتر قائلاً عن الحبسي بأنه اللاعب الأفضل في تاريخ كرة القدم العمانية عبر مسيرتة الطويلة والحافلة بالعطاء والتألق. كما غرد الاعلامي خميس البلوشي متمنيا له التوفيق بعد المسيرة الطويلة والمليئة بالتحدي والصبر والانجازات.

وغرد عبدالله المقدم تعليقا على خبر الاعتزال: شكرا للنجم الانسان، شكرا علي الحبسي، لقد كنت وما زلت وستظل في قلوبنا جميعا، فأنت لم تكن نجم كرة قدم مثّل السلطنة بكل شرف وأمانة فقط وإنما كنت مواطنا حقيقيا خدم وطنه في كل المجالات الرياضية والاجتماعية والانسانية فتحية حب للنجم الانسان.

وكتب السلط الهنائي على صفحته قائلاً: تاريخ و امجاد وإنجازات عظيمه، تضحيات واحتراف وأخلاق تُدرّس، مسيره تُرسّخ بالذهب. شكراً بحجم السماء يا اسطورة. كما كتب عمار الظفري: عطاءات علي الحبسي كلاعب، لا تخفى على العمانيين.. خصوصاً حضوره في دورات كأس الخليج، علي حارس كبير، وأسطورة، ونتمنى من اتحادنا الاستفادة من كفاءة علي الحبسي، نظير خبرته المحلية و الدولية، و لعبه في المدرسة الأوروبية.

كما طالب المغردون باحتفالية اعتزال تليق بما قدمه الحارس الأمين علي الحبسي من جهود وانجازات خلال المسيرة الطويلة.

يذكر أن الحارس الأمين برز خليجيا حيث اختير كأفضل حارس في بطولة كأس الخليج عدة مرات، وتألق خلالها ليلعب المنتخب نهائيين في أبوظبي والدوحة، ثم في مسقط ليحصد لقب البطولة للمرة الأولى.

وكانت أول مباراة للحبسي مع المنتخب مباراة ودية ضد فنلندا عام 2001، وأول مباراة رسمية كانت في كاس الخليج ضد البحرين عام 2002، وآخر مباراة رسمية ضد الهند في تصفيات كأس العالم عام 2019، علما أنه مثّل السلطنة مع منتخب الشباب في كاس آسيا بطهران عام 2000م.

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق