نبض التكوين

“حديقة الشهيد” تخليد الذكريات برؤية حضارية

حديقة الشهيد التي تقع في أطراف مدينة الكويت بمنطقة “شرق”، تضم مساحات شاسعة من المسطحات الخضراء الجميلة التي تقدر بـ220 ألف متر مربع، وتعد أكبر حديقة حضرية في المنطقة، تم افتتاحها في 4 مارس 2015  على مرحلتين. ومن أبرز المعالم التي تضمها: نصب الدستور وساحة السلام، ومتحف الموطن ومتحف الذكرى الذي يصف أهم معارك الكويت، مثل معركة الرقة ومعركة الصريف ومعركة الجهراء. كان يطلق على “حديقة الشهيد” اسم حديقة “الحزام الأخضر” حيث تم هدمها وإعادة تصميمها من جديد، برؤية كويتية تضاهي أجمل الحدائق العالمية.

تعد الحديقة مركزا ثقافيا متكاملا، بهندسة معمارية متطورة بوجود الأعمال الفنية، حيث يتوزع مدرج المنتزه إلى أنواع مختلفة من الحدائق، كحديقة الواحة، وحديقة المتحف، والحديقة الموسمية، بالإضافة إلى وجود مناطق للمعارض، ومسارح الهواء الطلق، ومراكز لأداء الحفلات الموسيقية والعروض المسرحية، والأحداث الثقافية.

يمكن ممارسة العديد من الأنشطة عند زيارة الحديقة، كالتجول سيرا على الأقدام في أرجاء الحديقة، والاستمتاع بالمرافق المتنوعة، والطبيعة الخضراء من الأشجار والنباتات، وأيضا زيارة النوافير المنتشرة في أرجاء المكان، إلى جانب البرك المائية والبحيرات الخلابة، وأيضا زيارة المنحوتات الفنية المتنوعة التي تأتي بعدة أحجام من صنع فنانين محليين. كما يمكن للزائر زيارة متحف الموطن الذي تم تكريسه ليمثل تاريخ البلاد الطبيعي والبيئي وما يستوطن فيه من نباتات وحيوانات، وأيضا زيارة “نصب الشهيد” وهو عبارة عن منحوتة زجاجية يبلغ ارتفاعها سبعة أمتار، بنيت لتكريم شهداء الكويت. وللتعرف على التاريخ الثقافي والوطني للبلاد يجب زيارة متحف الذكرى الذي يحكي تفاصيل مشوقة عن الحروب التي مرت بها المنطقة. ويمكن التقاط الصور لنصب الدستور الشاهق الذي تم بناؤه للاحتفال باليوبيل الذهبي للدستور الكويتي، والذي يأخذ شكل صفحتي كتاب متقابلين، إلى جانب المطاعم والمقاهي المحلية والعالمية التي تقدم بعض المرطبات والحلويات في جلسات بإطلالات جذابة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق